للتشارك في الاراء والمعلومات وتكوين صداقات جديدة معا نصنع عالمنا
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 | 
 

 لاتتسرع وانظر ((قصة جرت مع الشاعر حافظ ابراهيم))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الفجر



عدد المساهمات: 207
نقاط: 2278
تاريخ التسجيل: 09/10/2008
العمر: 19

مُساهمةموضوع: لاتتسرع وانظر ((قصة جرت مع الشاعر حافظ ابراهيم))   السبت نوفمبر 08, 2008 5:14 pm

[color=violet] (( الشاعر وبطاقة الدعوة ))[/color]حافظ ابراهيم شاعر مصر الكبير،توفي في أوائل هذا القرن بعد أن عرف بوطنيته وعروبته وصدق مشاعره،عاش فقيراً ومات فقيراً،ولكنه كان كريم النفس غنيّ الروح ،أحب الوطن فأحبه أبناء الوطن في كل ديارهم ،
اشتهر حافظ ابراهيم بقصائده العربية التي تدعو إلى طرد المستعمر ،ووحدة أبناء الوطن العربي،زار الشام فألقى فيها قصيدته الشهيرة التي تصف الروابط الأخوية التي تربط بين مصر والشام وسائر البلاد العربية بالأصالة حيث يجمعهم لسان واحد ةتاريخ مشترك ،وآمال وآلام واحدة ويقول فيها:

لمـصر أم لربوع الشـام تنتـسب
هنا العلى وهناك المجد والـحب
ركنان للضاد لازالت ربوعهما
قلب الهلال عليـها خافـقٌ يجـب


والضاد هنا طبعاً هي اللغة العربية،وسميت كذلك لأنها اللغة الوحيدة التي تحوي حرف الضاد.
وقد نظم كثيراً من القصائد ومنها قصيدته الرائعة في قيمة المرأة وأثرها في الفرد والمجتمع.
وفي قصيدة الأم تقول :
الأم مدرسةُ إذا أعـددتهـا أعددت شعباًطيب الأعراق
الأم أستاذ الأساتذة الألى شغلت مآثرهم مدى الآفـاقِ
ولشهرة هذاالشاعر الكبير لقبه الناس بشاعر النيل ،[/color]وفي إحدالأيام أقام أدباء مصر وعلماؤها حفلاً تكريمياً للشاعر الكبير حافظ ابراهيم،وذلك في مسرح حديقة الأزبكية في القاهرة ،ودُعي إلى هذا الحفل عدد كبير من الأدباء والعلماء ورجال السياسة في الوطن العربي .
ودُعي إليه أيضاً عدد من الشعراء من بلاد الوطن العربي كافة.
ولبى الناس الدعوة ،وبدأ العلماء والأدباء ورجال السياسة يتوافدون على مسرح حديقة الأزبكية،وكان كل مدعو يقدم بطاقة الدعوة للبواب ويدخل.
وامتلأت صالة المسرح بالمدعوين،وجلس كلٌ في مكانه،بانتظار بدء الاحتفال،وكانت العيون تتجه إلى مدخل الصالة انتظاراً لوصول الشاعر الكبير حافظ ابراهيم ،ليستقبلوه بعاصفة من التصفيق تليق به.
وطال انتظار المدعوين لشاعرهم الكبير ،وباتوا ينتظرون دخوله القاعة بفارغ الصبر،وبشيءٍ من القلق أيضاً،وعلى لسان الجميع جملة واحدة:ترى ما الذي أخر شاعرنا الكبير؟؟؟؟
وصل حافظ ابراهيم إلى مكان الحفل ،وأراد الدخول من باب المسرح،ولكن البواب طلب البطاقة فقال له حافظ:ليست معي بطاقة..
-نعم ليست معي بطاقة فأنا حافظ ابراهيم،وحفل التكريم اليوم هو من أجلي..فلا تؤخرني.
قال البواب وهو رجل ساذج وبسيط:لايمكن أن تكون أنت حافظ ابراهيم فأنت تلبس لباس ابن البلد،والمدعوون يرتدون أحسن الثياب وفاخرها..ولايبدو عليك أنك شاعر..لعلك تريد الدخول دون بطاقة!!!
وأصر البواب على عدم السماح لحافظ ابراهيم بالدخول وأضاف على ذلك بقوله:إذا لم تنصرف استدعيت لك الشرطة..
عجب حافظ ابراهيم من قول البواب وقال له:صدقني يا أخي فأنا الشاعر حافظ ابراهيم،وأرجو أن تسمح لي بالدخول الآن فالناس ينتظرونني في الداخل كي يبدأ الاحتفال.
ولم تنفع مع البواب وسيلة وتمنى حافظ ابراهيم لو أن أحداًمن الناس يحضر ولكن المدعوين كلهم داخل الصالة والشارع خالٍ من المارة..فماذا يصنع الشاعر حتى يقنع هذا البواب العنيد؟؟
وخشي حافظ ابراهيم أن يضجر الناس في الداخل وخشي أكثر أن يغضب وزير المعارف،وأن يستاء الشعراء الذين حضروا من بلاد بعيدة..
ثم إن هذا البواب لا ينظر إلا للثياب فقط واللباس الشعبي المتواضع اللذين ظهر بهما حافظ ابراهيمزوفكر طويلاً ثم لمعت بذهنه فكرة رائعة فتقدم من البواب وقال له:عندي وسيلة تقنعك بأنني الشاعر حافظ ابراهيم..،قال البواب:وما هي؟
فأجاب حافظ ابراهيم:سأنظم لك بيتين من الشعر فوراً..
ضحك البواب طويلاً وقال للشاعر الكبير: ولكنني لا أقرأ ولا أكتب فكيف سأعرف الشعر؟
قال الشاعر : ستعرف حين تسمعه.
فأجابه البواب : جرب ذلك فإن أقنعتني أدخلتك.
فقال حافظ ابراهيم على الفور:
رياض الأزبكية قد تحلت بساداتٍ كرامٍ أـنت منهم
فـهبنـا جنةً فـتحـت لخيـرٍ وأدخلنا مع المعفو عنهم

وفعلاً سحرت هذه الكلمات البواب فقال : أنت يا سيدي شاعر وهذا الكلام ..
وانحنى البواب احتراماً للشاعر الكبير واعتذر له..ودخل الشاعر إلى المسرح فاستُقبل بعاصفةٍ من التصفيق وتمّ حفل التكريم بنجاح.وسجّل تاريخ الأدب للشاعر العربي الكبير يوماً حافلاً لن يُنسى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SyR!a



عدد المساهمات: 34
نقاط: 1961
تاريخ التسجيل: 11/12/2008
العمر: 20

مُساهمةموضوع: رد: لاتتسرع وانظر ((قصة جرت مع الشاعر حافظ ابراهيم))   الجمعة ديسمبر 12, 2008 11:24 am

ايه الله يرحمه
بس ممكن ترسليلي المزيد عن اشعاره ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك الفجر



عدد المساهمات: 207
نقاط: 2278
تاريخ التسجيل: 09/10/2008
العمر: 19

مُساهمةموضوع: شكرا على مساهمتك معنا   الأحد ديسمبر 14, 2008 5:32 pm

على راسي وهي أحلى أشعار حافظ ابراهيم: lol!
::: مَرِضْنا فما عادَنا عائِدُ :::


ولا قِيلَ : أينَ الفَتَى الأَلْمَعي؟ مَرِضْنا فما عادَنا عائِدُ


ولا خَفَّ لَفْظٌ على مِسْمَعِ ولا حَنَّ طرْس إلى كاتِبٍ

وهانَ الكلامُ على المُدَّعِي سَكَتْنا فعَزَّ علينا السُّكوت

رَجَعْنَا لعَهْدِ الهَوَى فارْجِعي فيا دَوْلَة ً آذَنَتْ بالزوال

وبين الضُّلُوعِ فؤادٌ يَعي ولا تَحسِبِينا سَلَوْنا النَّسِيب

::: لَم يَبْقَ شَىء ٌ مِن الدُّنْيا بأَيْدِينا :::


إلاّ بَقِيّة ُ دَمْعٍ في مآقِينَا لَم يَبْقَ شَىء ٌ مِن الدُّنْيا بأَيْدِينا


وفي يَمينِ العُلا كنّا رَياحِينا كنّا قِلادَة َ جِيدِ الدَّهْرِ فانفَرَطَتْ

لا تُشْرِقُ الشَّمسُ إلاّ في مَغانينا كانت مَنازِلُنا في العِزِّ شامِخة ً

مِن مائِه مُزِجَتْ أَقْداحُ ساقِينا وكان أَقْصَى مُنَى نَهْرِالمَجَرَّة لو

لِرَجْمِ من كانَ يَبْدُو مِن أَعادِينا والشُهْب لو أنّها كانت مُسَخرَّة ً

شَزْراً وتَخدَعُنا الدّنيا وتُلْهينا فلَم نَزَلْ وصُرُوفُ الدَّهرِ تَرْمُقُنا

ولا صديقٌ ولا خِلٌّ يُواسِينا حتى غَدَوْنا ولا جاهٌ ولا نَشَبٌ

سلامات وأنا أرد على جميع أسئلتكم في فقرة مناقشة هادفة.....ملاك الفجر flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SyR!a



عدد المساهمات: 34
نقاط: 1961
تاريخ التسجيل: 11/12/2008
العمر: 20

مُساهمةموضوع: رد: لاتتسرع وانظر ((قصة جرت مع الشاعر حافظ ابراهيم))   الإثنين ديسمبر 15, 2008 5:02 pm

مشكور ^_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

لاتتسرع وانظر ((قصة جرت مع الشاعر حافظ ابراهيم))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» 90 م للبيع بأسكندر ابراهيم رأسا مبانى 2000 ..بدون عمولة..

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسات ملونة :: المنتدى العام :: المنتدى الأدبي :: منتدى القصص :: القصص الواقعية-