للتشارك في الاراء والمعلومات وتكوين صداقات جديدة معا نصنع عالمنا
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من خواطري أثناء المجزرة الإسرائيلية في غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صديقة الحياة

avatar

عدد المساهمات : 326
نقاط : 3810
تاريخ التسجيل : 17/09/2008
العمر : 24

مُساهمةموضوع: من خواطري أثناء المجزرة الإسرائيلية في غزة   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 10:24 am


في ظلام الليل ، في وحشة القبر كنت، لم أكن وحيدةً وإنما كنت برفقة أبي وأمّي وعائلتي بل وبلادي كلها،أجل كان الجميع نائمين ، كانوا يشخرون بأصواتٍ مرتفعةٍ تصمّ الأذنين ولكن كنت وحدي أحلم، لا لا لم أكن بمفردي،كانت معي صاحباتي ، إخوتي ، عائلتي بل أمتي كلها، جميعنا كنا نحلم حلماً عذباً شفافاً وفجأة نستيقظ لا على نور الشّمس الزاهي ودفئها الحنون وإنما على نارها المتأججة وانفجاراتها اللهابة حاولنا الإمساك بالحلم لكنّه هرب ، إلى أين؟
إلى المدى إلى الأفق إلى عالمٍ آخر ولم ندر متى يعود ، متى نراه حيّاً.
تيك السّاعة وقفنا واجمين، يائسين، فاغري أفواهنا للهواء، لم نكن نملك سوى أن ندعوا الله ونسأله الفرج وإنارة الحلم ثم نعود إلى فراشنا وننام من جديدٍ لنحلم من جديد.....
يوم الأربعاء 31\12\2008
الفترة الموافقة لمجزرة إسرائيل في غزّة
(عثرت على خواطري هذه منذ عدة أيام وتذكرتها فأعجبتني وأحببت أن أطلعكم عليها)

في ظلام الليل ، في وحشة القبر كنت، لم أكن وحيدةً وإنما كنت برفقة أبي وأمّي وعائلتي بل وبلادي كلها،أجل كان الجميع نائمين ، كانوا يشخرون بأصواتٍ مرتفعةٍ تصمّ الأذنين ولكن كنت وحدي أحلم، لا لا لم أكن بمفردي،كانت معي صاحباتي ، إخوتي ، عائلتي بل أمتي كلها، جميعنا كنا نحلم حلماً عذباً شفافاً وفجأة نستيقظ لا على نور الشّمس الزاهي ودفئها الحنون وإنما على نارها المتأججة وانفجاراتها اللهابة حاولنا الإمساك بالحلم لكنّه هرب ، إلى أين؟
إلى المدى إلى الأفق إلى عالمٍ آخر ولم ندر متى يعود ، متى نراه حيّاً.
تيك السّاعة وقفنا واجمين، يائسين، فاغري أفواهنا للهواء، لم نكن نملك سوى أن ندعوا الله ونسأله الفرج وإنارة الحلم ثم نعود إلى فراشنا وننام من جديدٍ لنحلم من جديد.....
يوم الأربعاء 31\12\2008
الفترة الموافقة لمجزرة إسرائيل في غزّة
(عثرت على خواطري هذه منذ عدة أيام وتذكرتها فأعجبتني وأحببت أن أطلعكم عليها)

في ظلام الليل ، في وحشة القبر كنت، لم أكن وحيدةً وإنما كنت برفقة أبي وأمّي وعائلتي بل وبلادي كلها،أجل كان الجميع نائمين ، كانوا يشخرون بأصواتٍ مرتفعةٍ تصمّ الأذنين ولكن كنت وحدي أحلم، لا لا لم أكن بمفردي،كانت معي صاحباتي ، إخوتي ، عائلتي بل أمتي كلها، جميعنا كنا نحلم حلماً عذباً شفافاً وفجأة نستيقظ لا على نور الشّمس الزاهي ودفئها الحنون وإنما على نارها المتأججة وانفجاراتها اللهابة حاولنا الإمساك بالحلم لكنّه هرب ، إلى أين؟
إلى المدى إلى الأفق إلى عالمٍ آخر ولم ندر متى يعود ، متى نراه حيّاً.
تيك السّاعة وقفنا واجمين، يائسين، فاغري أفواهنا للهواء، لم نكن نملك سوى أن ندعوا الله ونسأله الفرج وإنارة الحلم ثم نعود إلى فراشنا وننام من جديدٍ لنحلم من جديد.....
يوم الأربعاء 31\12\2008
الفترة الموافقة لمجزرة إسرائيل في غزّة
(عثرت على خواطري هذه منذ عدة أيام وتذكرتها فأعجبتني وأحببت أن أطلعكم عليها)

في ظلام الليل ، في وحشة القبر كنت، لم أكن وحيدةً وإنما كنت برفقة أبي وأمّي وعائلتي بل وبلادي كلها،أجل كان الجميع نائمين ، كانوا يشخرون بأصواتٍ مرتفعةٍ تصمّ الأذنين ولكن كنت وحدي أحلم، لا لا لم أكن بمفردي،كانت معي صاحباتي ، إخوتي ، عائلتي بل أمتي كلها، جميعنا كنا نحلم حلماً عذباً شفافاً وفجأة نستيقظ لا على نور الشّمس الزاهي ودفئها الحنون وإنما على نارها المتأججة وانفجاراتها اللهابة حاولنا الإمساك بالحلم لكنّه هرب ، إلى أين؟
إلى المدى إلى الأفق إلى عالمٍ آخر ولم ندر متى يعود ، متى نراه حيّاً.
تيك السّاعة وقفنا واجمين، يائسين، فاغري أفواهنا للهواء، لم نكن نملك سوى أن ندعوا الله ونسأله الفرج وإنارة الحلم ثم نعود إلى فراشنا وننام من جديدٍ لنحلم من جديد.....
يوم الأربعاء 31\12\2008
الفترة الموافقة لمجزرة إسرائيل في غزّة
(عثرت على خواطري هذه منذ عدة أيام وتذكرتها فأعجبتني وأحببت أن أطلعكم عليها)




--------------------------------------------------------------------------------

في ظلام الليل ، في وحشة القبر كنت، لم أكن وحيدةً وإنما كنت برفقة أبي وأمّي وعائلتي بل وبلادي كلها،أجل كان الجميع نائمين ، كانوا يشخرون بأصواتٍ مرتفعةٍ تصمّ الأذنين ولكن كنت وحدي أحلم، لا لا لم أكن بمفردي،كانت معي صاحباتي ، إخوتي ، عائلتي بل أمتي كلها، جميعنا كنا نحلم حلماً عذباً شفافاً وفجأة نستيقظ لا على نور الشّمس الزاهي ودفئها الحنون وإنما على نارها المتأججة وانفجاراتها اللهابة حاولنا الإمساك بالحلم لكنّه هرب ، إلى أين؟
إلى المدى إلى الأفق إلى عالمٍ آخر ولم ندر متى يعود ، متى نراه حيّاً.
تيك السّاعة وقفنا واجمين، يائسين، فاغري أفواهنا للهواء، لم نكن نملك سوى أن ندعوا الله ونسأله الفرج وإنارة الحلم ثم نعود إلى فراشنا وننام من جديدٍ لنحلم من جديد.....
يوم الأربعاء 31\12\2008
الفترة الموافقة لمجزرة إسرائيل في غزّة
(عثرت على خواطري هذه منذ عدة أيام وتذكرتها فأعجبتني وأحببت أن أطلعكم عليها)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من خواطري أثناء المجزرة الإسرائيلية في غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسات ملونة :: المنتدى العام :: المنتدى الأدبي :: بأقلامكم-
انتقل الى: